الشعار 

الصفحة الرئيسية مشاريع الهندسة الميكانيكية الوقاية من الحريق من نحن السلامة المهنية - الأمن الصناعي خريطة الموقع

تعاريف ومعلومات مخاطر أعمال الانشاءات مخاطر العمل

المخاطر الهندسية المخاطر الفيزيائية المخاطر الكيميائية المخاطر البيولوجية المخاطر البشرية

في سبيل

موسوعة في الصحة والسلامة المهنية والهندسة الميكانيكية

تلقى رضاكم

المخاطر الكيميائية
 Mechanical Engineering & Occupational Health and Safety

مقدمة:

إن التوسع في إنتاج كميات هائلة من المواد الكيميائية وازدياد عدد هذه المركبات الكيميائية سنوياً هو ناتج عن التوسع الصناعي في العالم وخاصة الصناعات الكيميائية كالبتروكيماويات وصناعة الورق والدهان والمواد البلاستيكية والمبيدات والأسمدة.

وبحسب إحصائيات المنظمات الدولية:

·       يستخدم حوالي مئة ألف مادة كيميائية على نطاق عالمي.

·        يدخل إلى الأسواق كل عام حوالي ألف مادة كيميائية جديدة.

·        يبلغ الإنتاج العالمي من الكيماويات حوالي /400/ مليون طن في العام تطرح على صعيد التداول والاستخدام في مختلف المجالات الصناعية والزراعية والطبية والخدمية والعلمية.

·        تقتل المواد الخطرة حوالي 834  ألف عامل سنوياَ، ويعزى حوالي 10% من جميع سرطانات الجلد للتعرض إلى المواد الخطرة في مكان العمل.

·        الأسبست وحده مسؤول عن مئة حالة وفاة كل عام والرقم في ارتفاع متزايد.

وبالتالي فإن التعرض الصناعي لهذه الكيماويات المتنوعة يمكن أن يؤدي إلى بيئات عمل ضارة بالصحة وهذا ما أوجد مخاطر من التعامل مع المواد الكيميائية المستخدمة :

المواد المستخدمة، المواد المنتجة، المواد الجانبية، المواد الوسيطة، الشوائب.

كما أنه يمكن أن يكون لهذه المواد الكيميائية تأثيرات كارثية مثل قابلية الاشتعال والانفجار وغيرها.

 

لذا من الضروري وجود أوراق بيانات السلامة Material Safety Data Sheets (MSDS) التي تبين طبيعة المادة المستخدمة ومواطن الخطورة فيها وطريقة الاستعمال السليمة.

 

حالات المواد الكيميائية:

1- سائلة : محاليل عضوية - حموض - دهانات - منظفات سائلة - مبيدات سائلة  وتدخل عن طريق امتصاص الجلد أو البلع أو الحقن

2- صلبة: أغبرة المواد الكيميائية كمساحيق المبيدات وغبار العمليات الصناعية مثل الاسمنت والاسبستوس (الأميانت) وتدخل عن طريق الأنف أو الفم

3- غازية : الأبخرة والأدخنة والغازات المعدنية الناتجة عن عملية اللحام المعدني وتبخر المواد الكيماوية واحتراقها وتفاعلها سوء الاستخدام أو التخزين أو النواتج عن العمل ( غازات وتبخير - طرطشة - ... ) وتدخل عن طريق الأنف


طرق التعرض للمواد الكيميائية

يمكن أن تدخل المواد الكيميائية لجسم الإنسان عن طريق أربعة طرق هي:

1- الاستنشاق Inhalation: وهو الطريق الشائع الأكثر أهمية في التعرض المهني.

و تشمل المواد المستنشقة الغازات والأبخرة والأغبرة والأدخنة.

ويرتبط الامتصاص بالخواص الفيزيائية والكيميائية للملوث والبنية الفيزيولوجية للجهاز التنفسي

 2- الامتصاص من خلال الجلد والعينين Absorption: وهو الطريق الثاني الأكثر شيوعاً للتعرض المهني.

فرغم أن الجلد يشكل حاجزاً دفاعياً إلا أنه هناك بعض المواد التي تستطيع النفاذ عـبـر الجلد والعينين والوصــول إلى الدورة الدموية (مثل المحلات. (

وهناك عوامل تساعد على زيادة الامتصاص مثل ارتفاع درجة الحرارة والأذيات الجلدية.

 3- البلع Ingestion: ويجري دخول المواد الكيميائية بهذه الطريقة إلى الجهاز الهضمي نتيجة:

- غياب النظافة العامة أو الشخصية.

 - ابتلاع المواد المستنشقة.

 4- الحقن الخاطئ Accidental Injection: عن طريق الإصابة بآلة حادة ملوثة بمادة كيميائية خطرة.

 

إلا أنه هناك اختلاف بمعدل امتصاص الملوثات إلى الجسم بين الأفراد بحسب:

العمر ـ الجنس ـ اللياقة ـ الوراثة.

و كذلك يختلف معدل امتصاص الملوثات تبعاً للجهد الفيزيائي أو المناخ في بيئة العمل

كما تعتمد درجة الخطورة للتعرض للمواد الكيميائية على نوع المادة ودرجة تركيز هذه المادة ، ومدة التعرض له

 

تصنيف المواد الكيميائية

 1- الخطورة الذاتية:

وهي تشير إلى الخصائص الذاتية (الفيزيائية-الكيميائية) التي تتضمنها المادة والتي تصنف على أساسها في إحدى المجموعات التالية:

آ- المواد القابلة للاشتعال: وهي مواد تقوم بإصدار أبخرة أو غازات قابلة للاشتعال إما لوحدها أو بالاتحاد مع مادة أو مركب أو مزيج آخر بتوفر عوامل خارجية.

وتتحدد درجة قابلية المادة للاشتعال بالاعتماد على ما يسمى نقطة الوميض.

ب- المواد القابلة للانفجار:

وهي عبارة عن مواد تتضمن خصائص ذاتية تجعلها قابلة للانفجار بتأثير عوامل خارجية (فيزيائية - ميكانيكية) كالحرارة أو الشرر أو الصدم أو السحق.

- جميع المواد القابلة للاشتعال تملك القدرة على تشكيل مخلوط قابل للانفجار مع

          الهواء عند تركيز معين وبتوفر عوامل مساعدة.

- يمكن لجميع الغازات المحفوظة تحت ضغط مرتفع أن تشكل خطر الانفجار لدى

          توفر الشروط المساعدة.

ج- المواد المؤكســدة:

وهي عبارة عن مواد غـنـيـة بالأوكسجين وشديدة التفاعل مع المواد الأخرى محررة كميات كبيرة من الحرارة (فوق الكلورات وفوق الأكاسيد)

د- المواد الأكــالـة:

وهي مواد قادرة على إحداث تخريب في النسيج الحي لدى ملامسته لها، وتكون درجة حموضتها أقل من 2 أو أكثر من12.5 (حموض أو أسس قوية)

هـ- المواد الفعالة كيميائياً:

وهي مواد نشيطة كيميائياً حيث يؤدي تفاعلها مع المواد الكيميائية الأخرى إلى احتمال وقوع حوادث خطرة نتيجة تشكل مواد قابلة للاشتعال أو الانفجار أو مواد شديدة السمية.

 2- الخطورة الصحية:

وهي تشير إلى الآثار السمية والضارة بالصحة الفورية أو بعيدة المدى للمواد الكيميائية في ظروف التعرض الحاد أو المزمن والتي تصنف المواد على أساسها في إحدى المجموعات التالية:

أ-    المواد المهيجة:

وهي تتميز بتأثير موضعي تخريشي للعيون والجلد والجهاز التنفسي.

- إن تحديد الجزء المتهيج من الجهاز التنفسي مرتبط بمدى انحلالية المادة في الماء )أو الأغشية المخاطية(     

          الفلور والنشادر وحمض الكلور                  مهيجة  للطرق التنفسية العلوية.

          غازات الكلور والبروم وأكاسيد الكبريت       مهيجة  للقصبات الهوائية.

          الفوسجين وثاني أوكسيد الآزوت                 مهيجة  للأسناخ الرئوية.

- تحدث المواد الكيميائية المهيجة للجلد كالحموض والقلويات العضوية والمعدنية تأثيرات

          موضعية مختلفة الشدة.

- ليس من السهل إقامة حد فاصل بين التهيج والتآكل لكن التهيج في الغالب ذو طبيعة

          سطحية.

ب- المواد المحسسة:

وهي مواد تحدث لدى دخولها إلى العضوية تفاعلاً تحسسياً يتجلى على شكل التهاب جلد تماسي أو مشاكل تنفسية (القطران، الراتنجات، مركبات الإيتلين والنفتالين(

ج- المواد المثبطة:

تؤثر بعض المواد على الجهاز العصبي المركزي كمواد مثبطة أو مخدرة ويستخدم قسم منها كمخدرات طبية.

-        بالإضافة إلى تأثيرها على الصحة قد يكون لها تأثير على السلامة.

-        تعتبر المذيبات العضوية عموماً مركبات كيميائية مخدرة

د-  المواد الخانقة:

وتقسم هذه المواد من حيث آلية تأثيرها إلى:

-  مواد خانقة بسيطة: وهي ليست سامة بحد ذاتها إلا أن ارتفاع تركيزها على حساب الأوكسجين يؤدي إلى خفض نسبة الأوكسجين عن المستوى الضروري لعملية التنفس. (Co2)

- الخانقات الكيميائية: وهي مواد تتدخل مع أكسجة الدم في الرئتين أو لاحقاً مع أكسجة النسج  -Co) سيانيد الهيدروجين(

و- المواد المسرطنة:

وهي مواد يؤدي التعرض لها إلى احتمال حدوث تأثيرات مسرطنة (البنزول، الأسبست، الأمينات العطرية)

          -   قد يكون للسرطان فترة كمون طويلة.

          -   يمكن للتأثيرات المسرطنة أن تظهر عند أي حد تعرض.

          -   يجب معاملة الكيماويات التي لا تتساوي في احتمالات سرطنتها بحذر شديد.

ح-  المواد ذات السمية الجهازية: وهي مواد تهاجم الأعضاء أو الأجهزة الحيوية بآليات سمية قد لا تكون مفهومة في بعض الأحيان.

 الرصاص، البنزول، Co، التولويدين         يؤثر في         الدم.

الرصاص، المنغنيز، البنزول، الزئبق يؤثر في        الجهاز العصبي والدماغ.

الكروم، النيكل، الفينول                             يؤثر في        الجلد.

رابع كلور الكربون، الكادميوم          يؤثر في        الكبد والكلى.

ز- المواد المطفرة:

وهي مواد تؤثر على الصبغيات وتحدث تغيرات جينية مؤدية إلى أضرار وراثية.

          -   يمكن للمواد المطفرة أن تؤثر على صبغيات كل من الوالدين.

          -   تشير نتائج الأبحاث إلى أن معظم المسرطنات ذات تأثيرات مطفرة.

ح- المواد الماسخة:

وهي مواد تحدث تأثيرها على الأجنة داخل الرحم مؤدية إلى حدوث تشوهات ولادية

ط-  المواد المؤثرة على الصحة النفسية:

وهي مواد يؤدي التعرض لها إلى حدوث تبدلات حيوية تصيب الجهاز العصبي المركزي مؤدية إلى الإخلال بالصحة النفسية والعقلية للعمال.

          (الزئبق، ثاني كبريت الكربون، مذيب ستودارد)

 3- الخطورة البيئية:

          وهي تشير إلى الآثار التخريبية المباشرة أو المتأخرة الناجمة عن مخلفات المواد

          الكيميائية (السائلة والصلبة والغازية) على عناصر البيئة العامة.

                   أ-   التربة

                  ب-   المياه

                  ج-   الغطاء النباتي

                  د-   الحيوان

                  هـ - على الغلاف الجوي.

 


 

تقييم التعرض للملوثات الكيميائية

يتم تقييم التعرض للمواد الكيميائية بطريقتين :

1-      التقييم البيئي: عن طريق قياس تركيز الملوثات في هواء بيئة العمل وبالتالي فالتقييم يتناول بشكل رئيسي المواد التي تدخل الجسم عن طريق الجهاز التنفسي حيث أنه هناك حدود ومعايير هي قيم مرجعية للتراكيز المسموح تواجدها في بيئة العمل

أولاً- حدود التعرض المهني : T.L.V: تشير إلى تراكيز الملوثات الكيميائية المحمولة بالهواء والتي يعتقد وفقاَ للمعرفة الحاليـة التي بنيت على الأساس الحيوي للتعرض، أن تعرض العمال لقيم ثابتة منها خلال زمن محدد بشكل يومي و/أو أسبوعي و/أو سنوي طوال فترة الحياة المهنية لا يشكل أية تأثيرات قطعية على معظم المعرضين بحيث لا تؤدي إلى تأثيرات ضارة لدى اغلب العمال.                                          

          تجدر الإشارة هنا إلى أن هذه القيم الكمية العتبية لا تستخدم كمعيار لحماية فئــات العمـال الأحداث والنساء في سن الإنجــاب أو فترات الحمل والإرضاع حيث تستخدم قيم خاصة بكل فئة.

    ثانياَ- الحدود المشتقة:

أ- معدل التعرض طويل الأمد (TWE)

          يستخدم لتقييم التعرضات غير ثابتة التركيز خلال ثماني ساعات عمل يومياَ أو أربعين ساعة عمل أسبوعياَ. ويتيح تطبيق هذا الحد إمكانية التعرض لتراكيز تزيد عن القيم الكمية على ألا يزيد معدل التركيز عن الحد العتبي المقرر للتعرض، أي مع الاحتفاظ بجرعة تأثير مكافئة للجرعة المحددة وفق هذا الحد.

          وحيث أنه لا يمكن ترك مجال الزيادة في تركيز الملوثات مفتوحاَ، بالنظر لوجود مواد ذات تأثيرات فورية عند وصول التركيز إلى مستوى محدد، فقد تم تحديده بحدود أخرى .

ب. معدل التعرض قصير الأمد (STEL)

    يشير إلى تركيز الملوث الذي يمكن أن يتعرض له العامل   لمدة ربع ساعة دون حدوث آثار ضارة أو خطرة مثل:   

    - آثار مهيجة أو مخدرة بدرجة كافية

    -  نقص القدرة على عدم أداء فعاليات العمل

    -  تخرب أنسجة مزمن

   يجب ألايتكرر هذا النوع من التعرض أكثر من أربع مرات  بفاصل ساعة بين كل تعرضين متتاليين.

وفيما يلي جدول يبين حدود التعرض لبعض المواد:

 2-      التقييم الحيوي: يكتسب التقييم الحيوي أهمية كبيرة في تقييم التعرض للمواد الكيميائية والكشف المبكر عن أي خلل صحي وخاصة أنه يتناول جميع أشكال دخول المواد السامة إلى جسم الانسان ويتضمن التقييم الحيوي القيام بتحاليل حيوية للعاملين المعرضين للملوثات الكيميائية لتحديد المقدار الكلي الممتص من المواد الكيميائية السامة ، أو تحديد استجابة الجسم نتيجة التعرض لهذه المواد وتصنف الفحوص الحيوية ضمن مجموعتين رئيستين :

أ‌-      فحوص تعرض مباشرة :

تتضمن هذه الفحوص قياس تراكيز المواد السامة أو مستقلباتها في عينات كالدم ، هواء الزفير ، البول ، البراز ، الشعر ،.... 

ويتم عبر هذه التحاليل تقدير التعرض الحالي وغالباً محتوى الجسم من الملوثات مثل الجدول:

نوع العينة

المادة السامة

توقيت أخذ العينة

- الدم

. الغازات والأغبرة

. المعادن الثقيلة

. المواد التي تحدث  تغيرات في الخضاب

. المواد التي تحدث تغيرات في فاعلية الخمائر

عند نهاية التعرض أو في أي وقت

- الشعر

. المعادن الثقيلة

في أي وقت

- البول

. المواد السامة الأولية

. المستقلبات

. منتجات التأثيرات السمية للمواد

عند نهاية التعرض

- هواء الزفير

. غازات

. أبخرة المذيبات

عند نهاية التعرض أو في تعرض أعظمي

ب- فحوص تعرض غير مباشرة :

يتم عبر هذه الفحوص تقدير استجابة العضوية لملوث معين أي الجسم كمفزز البورفيرين نتيجة التعرض السمي للرصاص .

تساعد هذه الفحوص الحيوية ،حيث تحديد العلاقة بين التعرض ومحتوى الجسم والاطراح ،حيث تحدد إذا كان المقدار الممتص من المادة السامة اقل من المقدار القادر على التسبب بخطر صحي ، وإذا كان رد فعل الجسم هو ضمن الحدود المقبولة، وترتكز هذه التحاليل الحيوية على المعرفة الجيدة بإستقلاب المواد السامة وآلية تأثيرها .

 

قواعد السلامة في تخزين المواد الكيميائية

أ- يجب أن تتوافر في أماكن التخزين المواصفات التالية:

          -   أن تبنى من مواد ملائمة وفقاً للغرض المعدة من أجله.

          -   أن تزود بنظام التهوية الملائم عند الضرورة.

          -   الشروط المناخية الملائمة.

          -   إجراءات الوقاية الملائمة من الحريق ولا سيما لدى تخزين المواد القابلة للاشتعال مع توافر أجهزة الإنذار والإطفاء الملائمة.

          -   النظافة ومنابع المياه الغزيرة المعدة للاستخدام في ظروف التعرض الطارئ.

ب- يجب عدم خزن المواد الكيميائية في أمكنة تخزن أو تستخدم فيها مواد قابلة للتفاعل معها.

ج- يجب حفظ عبوات المواد الكيميائية شديدة الخطورة خارج مجال التداول المعتاد.

د- يجب تنظيف جميع الأوعية، وإتلاف العبوات الملوثة بمواد خطرة وسامة بصورة فورية وموثوقة.

 هـ- يجب أن تتوافر في أوعية حفظ المواد الكيميائية الشروط التالية:

          -   أن تكون مصنوعة من مادة ملائمة (غير قابلة للكسر، غبر قابلة للتفاعل مع المادة…الخ(

          -   أن تكون محكمة الإغلاق لمنع تسرب المواد الكيميائية.

          -   ترقيم وتصنيف وتعريف كل عبوة مخزنة بصورة دائمة ومفهومة.

 

قواعد السلامة في تداول المواد الكيميائية

أ- يجب الإطلاع على التعليمات المحددة في بطاقة التعريف الخاصة بالمادة المتداولة.

ب- يجب ارتداء ملابس الوقاية الشخصية الملائمة.

ج- يجب التحقق من سلامة العبوات وسلامة وسائل النقل اليدوية

د-  يجب استخدام وسائل مناسبة لدى نقل محتويات العبوات الكبيرة إلى عبوات صغيرة لمنع انسكاب السوائل الخطرة.

هـ- لدى نقل مواد كيميائية سائلة خطرة بشكل يدوي، يجب الحد من الكمية المنقولة قدر الإمكان، لا سيما لدى استخدام عبوات معرضة للكسر وعند الحاجة لنقل كميات كبيرة منها، يجب استخدام عربات يدوية تثبت فيها العبوات بأحكام.

و- يجب أن يتوافر لدى عمال التداول المعرفة بالأمور التالية:

          -        مدلولات بطاقة التعريف.

          -        مخاطر المواد وإجراءات السلامة.

          -        قواعد وإجراءات الإسعاف الأولي.

 

تقنيات السيطرة على أخطار المواد الكيميائية

 1- الاستبدال:

وهو من أساليب السيطرة على الأخطار المرتبطة باستخدام المواد والتقنيات الخطرة. إذ يتم استبدال المواد الخطرة بمواد أقل خطورة مثل استبدال الغراء ذو الأساس العضوي إلى غراء ذو أساس مائي

 أو استبدال تقنيات وأساليب العمل الخطرة بتقنيات عمل أكثر أمانا مثل استبدال عملية خلط الدهان اليدوية بخلاط آليً.

 2- العــزل:

يأخذ مبدأ العزل تطبيقه بشكل رئيسي عبر منحيين:

          -        إما بعزل الجزء الذي يمثل خطراً محتملاً من الخط الصناعي مثل عزل عملية شحن البطاريات في غرفة خاصة.

          -        أو عزل العامل الضعيف صحياً بوضعه بعمل لا يصدر عنه ملوثات.  

3- الطرق الرطبة:

وهو أسلوب سيطرة فعال للتخلص من الأغبرة والألياف الضارة بالصحة المنطلقة عن بعض العمليات الصناعية عن طريق استخدام رشاشات الرزاز.

  4- التـهــويـــة:

وهي وسيلة للسيطرة على الملوثات الكيميائية حيث تهدف إلى سحب الملوثات من الهواء وتأمين مصدر مستمر من الهواء النقيويفضل أن يكون سحب الملوث من أقرب مكان لصدوره بشكل لا يعيق العمل.

 5- معدات الوقاية الشخصية:

وهي أخر خط دفاعي يمكن اللجوء إليه لدى عدم إمكانية تطبيق إجراءات السيطرة

القفازات الجلدية عند ملامسة المواد الخطرة – الكمامات القماشية لمنع استنشاق زغب المواد – الكمامات المفلترة عند التعامل مع الغازات والمواد الطيارة.

وتستخدم معدات الوقاية الشخصية في حالات الطوارئ كالتسربات والحرائق.

 

رموز علامات الخطر والسلامة

رموز الخطر Risks: (R)

وهي عبارة عن رموز تشير إلى  أخطار المادة الكيميائية ومستوياتها على الشكل التالي:

R1 منفجرة بالحالة الجاف

.

.

R10 قابلة للإشتعال

.

.

R36 يسبب تهيجاً للعيون

.

.

R204 ثبت بشكل مؤكد تأثيراتها المسرطنة

وهناك أخطار مركبة للمادة الكيميائية نشير إليها برقمين أو أكثر بينهم خط مائل:

R20/21 يسبب ضرراً عند الاستنشاق أو عن طريق الجلد

.

.

R36/38 مهيج للعيون والجلد

.

.

R39/26/28 شديد السمية: خطر حدوث تأثيرات شديدة غير عكوسة إذا استنشاقه أو ابتلاعه.

 

رموز السلامةSafety : (S)

وهي عبارة عن رموز تشير إلى  نوع وشكل تحذيرات ومتطلبات السلامة على الشكل التالي:

S1 تحفظ مغلقة

.

.

S12 لا تحفظ العبوة مغلقة

.

.

S36 قم بارتداء أدوات وقاية مناسبة

.

.

S62 عند ابتلاعها لا تقم بإجراءات الحث على التقيؤ، واحصل على تعليمات المنتج الخاصة بتداولها والتخلص من مخلفاتها.

وهناك تحذيرات السلامة للأخطار المركبة للمادة الكيميائية نشير إليها بأرقام متعددة بينهم خط مائل:

S1/2 تحفظ مغلقة وبعيدة عن متناول الأطفال

.

.

S24/25 احذر ملامستها للعيون والجلد

.

.

S36/37/39 قم بارتداء ملابس وقاية مناسبة وقفازات وواقيات للوجه والعيون.

.

.

بطاقات التعريف

توضع على كل عبوة تحتوي مادة كيميائية لصاقة عنونة وتعريف  تعطي معلومات سريعة وسهلة الفهم تحدد:

1-   اسم المادة الكيميائية التجاري

2-   وصف أو تركيب المادة الكيميائية

3- اسم صانع المادة وعنوانه

4-   رموز الخطورة للمادة

5-   مستوى خطورة المادة (ذاتية – صحية – حريق)

6-   أرقام رموز عبارات الخطورة R

7-   أرقام رموز عبارات السلامة S

 على أن يكون كل شيء موضح بالتفصيل في نشرة بيانات السلامة المهنية (SMDS)   SAFETY MATERIAL DATA SHEET

والملف التالي يوضح بيانات التعريف والعنونة بشكل تفصيلي:

بطاقات التعريف والعنونة

 

للمعلومات العامة

 

لمراسلة مدير الموقع

info@safety-eng.com

 

safety@safety-eng.com

الصفحة الرئيسية ] أعلى ] مشاريع الهندسة الميكانيكية ] الوقاية من الحريق ] من نحن ] السلامة المهنية - الأمن الصناعي ] خريطة الموقع ]

Copyright © 2009 الصحة والسلامة المهنية
تاريخ التعديل: 26-03-2010